26 - 6 - 2019
الرئيسية / لكل مقامٍ / لماذا لا ينجح الجميع؟

لماذا لا ينجح الجميع؟

“الإنضباط هو أهم عامل من عوامل النجاح”

في ظل وجود كل المقومات التي تساهم في تذليل الصعاب على الناس لتحقيق أهدافهم، نرى أن النجاح ليس من نصيب الأغلبية، وهذا يشير إلى أن النجاح متاح فقط لمن يملك عقلية الناجح.

فماهي عقلية الناجح؟

لنبدأ في أن أغلب الكلام التحفيزي هو تكرار لما قاله الناجحون لنا في السابق، وأنه بديهي ولن يتغير، وأنك كل ما قرأت سطراً جديداً تشعر وأنك قد قرأته من قبل، مع ذلك أنت لا تزال في مكانك، في نفس المستوى ونفس التصرفات ونفس الحالة المادية والمعنوية، الإرادة والعزيمة والإصرار والحلم، هذه الكلمات التي تتكرر في كل كتاب أو محاضرة تحفيزية لم تغير أغلب الجمهور، لذلك سأذكر في الأسباب التي تمنع الناس من التغيير للأفضل رغم أن الجميع يود أن يحظى بحياة إستثنائية وجميلة.

سُئل كل من ”وورن بافيت“، ”بيل غيتس“، ”ويل سميث“، “مايكل جوردن“، وغيرهم الكثير ممن حققوا أعلى النجاحات في الحياة، وواصلو التقدم رغم امتلاكهم كل شيء، عن أهم سبب أوصلهم لهذه المرحله من الإزدهار، وكانت الإجابة بديهية كالعاده، لا جديد، إلا أن الجديد فيها هو أن بقدر بساطة الاجابة، بقدر ما يفتقر الأغلبية من الناس إلى التقيد بهذه الصفة، وهي الإنضباط.

قالوا بأن الإنضباط هو أهم عامل من عوامل النجاح، وذكر ”وورن بافيت“ وهو من  أشهر رجال الأعمال في العالم، بأن مفتاح النجاح بأيدينا ولكن لا نعرف كيفية استخدامه، فالجميع يعرف أسرار النجاح ولكن  لا ينجح إلا القليل، وهنا أود أن أركز على أهمية استخدامنا لهذه الاسرار التي في ايدينا.

عندما طرح أحد الصحفيين على لاعب السلة الشهير ”مايكل جوردن“ سؤالاً، كيف تحافظ على مستوى الحماس في نفسك؟ فقال: أستيقظ كل يوم  بنفس عقلية ذلك الطفل الذي يريد النجومية، أي وكأنه لم يحقق شيء بعد، وهو من أشهر لاعبين كرة السله في العالم! هنا عليك التركيز فقط على كلمة ”عقلية”.

عقلية الناجح! أجل هذا هو السر الذي يفتقده الأغلب من الناس، العقلية التي من خلالها يصل الناجح لأهدافه دون كلل أو ملل. حيث يرى الشخص الناجح بأن النجاح ليس وسيلة للنجومية والشهرة أو المادة، ومن يرى عكس ذلك ينطفيء حماسه ويتلاشى شيئاً فشيئاً، بل يرى أن النجاح كالخلاص من الحياة العادية.. الخالية من الإنجاز المعنوي وتحقيق الرضى عن النفس.

هل كان الطريق مفروشاً بالورود لهؤلاء العظماء في مختلف المجالات؟ بالطبع لم يكن كذلك، بل واجهوا جميع التحديات بالإنضباط والتفاني والحلم، إذا كنت تريد أن تصبح شخصاً ناجحاً، عليك بإعادة فهم ما تعرفه عن النجاح وسأذكر لك أهم خمسة عوامل لتساعدك على التخلص من قيودك وهي :

  • الإنضباط
  • التفاني
  • الإصرار
  • التضحية

…. وبعد النجاح، عدم الاكتفاء !

الآن، وقد عرفت هذه الأسرار، عليك أن تعيد فهم هذه الكلمات البديهية، وتبحث في أعماق الكلمة عن شعور الناجح عند مروره بهذه المراحل الخمسة، وكيفية تعاملك مع ظروف وتحديات الرحلة للنجاح.

النجاح حق مكفول لمن لا يستسلم ولا يضع الأعذار ولا يندب الحظ، فمهما واجه من ظروف لم يتوقف، فالتاريخ لم يُخلد شخص تخلى عن حُلمه، قد يتوقف عقلك عن التفكير في أخذ الخطوة في حال لم تجد شغفك، وهذا ما يعيق الأغلبية، هو معرفة الشغف، يؤسفني أن أقول لك، إنك لن تجد شغفك طالما لم تجرب شيئاً جديداً في كل فترة من فترات حياتك، ولكن الخبر السار هو أنه لا بد من أن يكون لك شغف تجاه شيء ما، وكل ما عليك فعله هو البحث عنه وباستمرار حتى تجده، وعندها صب كل تركيزك وابدأ بالعمل في تطويره وتعزيزه، وإذا أحسست بالتهاون في يوم ما، عليك أن تتذكر: أن نجاحك مرتبط بكبرياءك، لذلك هل ستتنازل عنه أمام العقبات التي ستواجهك؟ لا أظن ذلك، إن عززت عقلية الناجح لديك!

أخيراً… لا تتوقع من أي شيء أن يُغيّر من حياتك للأفضل، إن لم تعمل بإخلاص نحو تحقيق مرادك.  إبدأ من هذه اللحظه.

شاهد أيضاً

شهادة الدكتوراه مضيعة وقت

يحتار الكثير من الشباب في قرار مواصلة دراسته بعد انتهائه من الدراسة الجامعية، إلا أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *