20 - 7 - 2019
الرئيسية / لكل مقامٍ / القرقيعان في التاريخ

القرقيعان في التاريخ

هذا ما تعلمته من ابي وسألت فيه المراجع الدينية عن القرقيعان وقصته وما يتداول بين الناس، القرقيعان تاريخيا تعني باللغة العربية (قرت العين) قيلت للسيدة فاطمة الزهراء بنت محمد عليهم السلام ولأبوها بعد ولادة كريم آل البيت الامام الحسن بن علي بن ابي طالب عليهم السلام وكانت ولادته في منتصف رمضان واحتفلوا به في ١٣ و١٤ و١٥ من رمضان.

وكان مولد الحسن قرت عين للرسول علية الصلاة والسلام خصوصا وأن المشركين كانوا يعايرونه قائلين بأنه “أبتر ” مقطوع النسل لكن الله بعث إلى هذه الدنيا شمس جديدة في ذلك البيت الشريف ألا وهو، “الحسن بن علي عليهما السلام”.

وكان النبي يقوم بتوزيع الحلويات على الصغار في كل عام بمناسبة هذا المولد.

والصحابة كانوا يقولون للرسول “قرت عين قرت عين “، واستمرت هذا الحال إلى أن أصبح الناس يقولون” قرقيعان قرقيعان “بدلا من قرة عين قرة عين، مع توزيع الحلوى كما ترون في كل نصف من رمضان.

أما الأبحاث التي وجدتها على الشبكة العنكبوتية و المنتديات فقالت الاتي: :

قرقيعان

القرقيعان  أو القريقعانة أو الكريكعان أو الناصفة أوالكريكشون أو القريقشون في

والكويت والأحساء والقطيف والأحواز

أو قرقاعون في البحرين أوقرنقعوه في قطر أو القرنقشوه في عمان، هو تقليد سنوي ومناسبة دينية يُحتفل بها في معظم بلدان الخليج العربي إضافة إلى العراق وغيرها من الدول الإسلامية بمنتصف شهري رمضان وشعبان خلال ليالي 13 و14 و15 من ذات الشهر. حيث يطوف الأطفال مرتدين أزياءً شعبية ويرددون الأهازيج وتوزع الحلوى عليهم وتختلف الأهازيج بحسب المناطق اختلافاً بسيطاً ولكنها تبقى متشابهة في مضمونها حيث يطوف الأطفال مرتدين أزياءً شعبية. تُعرف هذه الليلة بالسودان بمفهوم مشابه وتُسمى بيوم الحارة أو الرحمتات، وهي صدقة يقدمها أهل المتوفى للأطفال الذين يجوبون الأحياء الشعبية وهم يرددون الأهازيج، مستخدمين الدفوف والطبول وليس لهم لباس مميز ويكون هذا اليوم هو آخر خميس من شهر رمضان.

ويعمد الأطفال إلى لبس الملابس الشعبية فيلبس الأولاد الدشداشة وسترة بالإضافة إلى النعال الشعبية، و أما البنات يلبسن الدراعات والبخنق وهي قماش بألوان مختلفة مطرزة، مع الترتر الذي يُوضع على الرأس، ويحمل كل منهم كيساً لجمع المكسرات والحلوى، وعادةً ما تبدأ هذه الفعالية بعد صلاة المغرب مصحوبة بالأغاني الشعبية..

العادات والتقاليد:

يأخذ الأطفال بعد إفطارهم بأذان المغرب في التجمع والسير حاملين حول أعناقهم أكياساً قماشية أو سلالاً من الخوص ويرددون الأهازيج والأناشيد الشعبية فيبدأون بالمرور على البيوت لتجميع المكسرات والحلوى من أهل الأحياء الشعبية، ومن الأهازيج والأناشيد التي يرددونها:

قرقاعون عادت عليكم بالصيام. عطونا الله يعطيكم. بيت مكة يوديكم. يا مكة يا المعمورة.

سلم ولدهم يا ألله. خليه لأمه يا الله. يجيب المكده ويحطها. بحضن إمه. ياشفيع الأمة.. عسى البقعة ما إتخمه، ولا توازي على أمه.

بقلم

محمدأمين نجيب شعيب

شاهد أيضاً

المجلس الشبابي..مؤشر في الأمن الداخلي

كلما كانت مؤسسات الدولة قادرة على الوفاء بالتزاماتها الخدمية كان ذلك دليلا على قوة الدولة …

2 تعليقان

  1. محمدأمين نجيب شعيب

    شكرا على هذه الفرصة

  2. نجيب موسى شعيب

    فخر بكل مجال يا حبيب ابوك محمد أمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *