20 - 2 - 2019
الرئيسية / لكل مقامٍ / الشباب ثم الشباب

الشباب ثم الشباب

“على جمیع المؤسسات الحكومیة والخاصة بأن تراعي تلك المسألة المتعلقة بالشباب”

یعتبر الشباب الأساس والقاعدة الاولى التي ترتكز علیھا المجتمعات القویة، والتي تھدف الى البناء والتطور والنماء، وتركز على مستقبل أكثر إشراقا في جمیع مجالات الحیاة، فالأمم والحضارات دائما ما تراھن على الشباب خاصة، والتوجه بأفكاره نحو بناء مجتمع حضاري ومتقدم علمیا وإقتصادیا.

ولأن الشباب قوة جسدیة وعقلیة مجتمعة معا، وطاقة لا تھدأ ولا تستكین، لذا، وأمام ذلك، وجب على جمیع المؤسسات الحكومیة والخاصة بأن تراعي تلك المسألة المتعلقة بالشباب، وأن تولیھم المزید من الإھتمام والرعایة، من خلال البرامج والانشطة ورعایة المواھب وإعادة اكتشاف الشباب من جمیع النواحي، وتلبیة رغباتھم والبحث عن جمیع الطرق الممكنة لتحقیق أھدافھم والاستماع الجید لمقترحاتھم ورؤاھم المستقبلیة، فلا نحبطھم ولا نقلل من إمكانیاتھم ولا نقارنھم بأجیال سابقة.

ولأنھم قادرین على صنع المستحیل وتذلیل كل الصعاب فھم درع الوطن وصمام أمانه وحصنه الحصین.

شاهد أيضاً

الهيئة العامة للشباب مؤسسة العمل الشبابي

أولت الحكومة بقطاع الشباب اهتماماً بالغاً في ظل التطور وتنامي الخبرة الوطنية في دعم وحماية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *