26 - 6 - 2019
الرئيسية / لكل مقامٍ / الإعلام والإبداع في الإعلانات …

الإعلام والإبداع في الإعلانات …

قد يكون الشهر الفضيل شهر رمضان بداية جيدة لتهذيب النفس وإكتساب القيم الحقيقية التي تساهم في إصلاح الذات وبذلك تساهم في إصلاح المجتمع.

لكن في بعض الأمور تكون البداية صعبة دائماً لهذا يحتاج الإنسان إرادة قوية للتغير والتحول إلى إنسان أفضل.

نحن لا نستطيع أن نساعد البشر مالم يريدوا أن يساعدوا أنفسهم، لهذا نكتفي بالنصيحة والتوجيه بطريقة وأسلوب سلس لتقبل الأفكار التي تساعدهم على الوصول للطريق الصحيح.

وفي هذا الشهر الفضيل تتسارع الشركات والجهات في عمل الإعلانات والدعايات في جميع الوسائل الإعلامية وأغلبها على التلفاز ومواقع التواصل الإجتماعي. وتتميز هذه الإعلانات بحسها الفكاهي الذي يرتكز في عقل الإنسان وبذلك قد تثبت القيمة المضافة من هذا الإعلان.

سأذكر ثلاث إعلان حازت على اعجابي مع السبب.

أولاً: إعلان عيادة الميدان لعلاج الأسنان – إضحك.

يتميز هذا الإعلان بكلمة (إضحك)، عند سماعي هذه الكلمة تلقائياً أضحك!

فكرة الإعلان تتمحور بكيفية التعامل مع الأمور السلبية في الحياة، الإبتسامة أو (إضحك) قد تغير وتحول أمور كثيرة. وبهذا الخصوص نرى الكثير في هذا الشهر يتصرف مع الأشخاص بأخلاق سيئة بحجة الصيام وكأن الصيام فعل سيء، العذر أقبح من ذنب، الصيام فرض ولأنه فرض، أنتَ كإنسان مُسلم يجب أن تعرف هدف الصيام ولماذا تصوم ولمن! وهذا الإعلان أيضاً ذكرني بالحديث النبوي الشريف (تبسمك في وجه أخيك صدقة)، والإبتسامة فقط قد تكون حل لمئة مشكلة.

نصيحتي الشخصية:

الكل صائم، المسلم والغير مسلم، تغاضوا وأستسهلوا الكلمة الطيبة و (إضحك)!

ثانياً: إعلان البنك الوطني – الطاووس الأبيض.

فكرة الإعلان مميزة جداً وتمثل الوضع الحالي في أغلب المجتمعات مع وجود مواقع التواصل الإجتماعي. الإنسان بطبيعتهِ إجتماعي ويحب التواصل، لكن التواصل قد يكون بطريقة سلبية وذلك عن طريق الغيبة، النميمة، المبالغة، الكذب وإلخ. وأتى هذا الإعلان ليبين طريقة إيصال معلومة قد لا تكون مهمة لأحد لكن الفضول والفضاوة من بعض الأشخاص قد يخلق نوع من الأهمية ليتضح بالأخير أن الأمر ليسَ بهذه الأهمية بل وليسَ بحقيقي ومُجرد إشاعة! وهذا يُرجعنا إلى قيمة مهمة وهي الإهتمام بالذات وتهذيبها وذلك بعدم التدخل في شئون الغير والإنشغال في حياتهم. وأيضاً هذا الإعلان يبين كيف أن (الكلام ببلاش) يعني لو كان هناكَ قيمة فعلية للكلام المنشور لما قرأنا شيء بعد اليوم!

نصيحتي الشخصية:

لا تُصدق إلا بعد التأكد، حتى لا تقع في جريمة الظُّلم والتهكم.

ثالثاً: إعلان تطبيق دبدوب لهدايا الأطفال – القرقيعان حلاته ببساطته.

فكرة الإعلان واضحة جداً، مع تقدم الأجيال والمجتمعات نرى أن الرفاهية في ازدياد، وهذا الازدياد له تأثير سلبي صريح على الأشخاص، ويعتقد هؤلاء الأشخاص أن يجب عليهم مواكبة أي نوع من الرفاهية. مثالاً على ذلك كلما زادت فخامة القرقيعان يجب علي أن أوفر القرقيعان بنفس المستوى الموجود، وهذا قد يسبب مشكلة للبعض خصوصاً مع تنوع طبقات المجتمع وإختلاف الميزانيات والماديات، لهذا نرى في الإعلان البذاخة الصريحة والتي استنكرها الأطفال وهم أصحاب الشأن! وهذا دليل على بساطة الطفل بالفطرة، شيء بسيط قد يُشعرهُ بالسعادة.

نصيحتي الشخصية:

إرضاء الناس غاية لا تُدرك، نحن لا يجب علينا إرضاء الناس وإنما علينا إرضاء الخالق. قد يبدو الأمر صعب كما ذكرنا في البدايات. لكن لا يكلف الله نفساً إلا وسعها، عندما يكون العمل بحب وراحة واطمئنان فأن الله يزيدُ في بركته مالم يدخل في الإسراف.

إستمتع وعِش لإرضاء نفسك لا لغيرك!

بقلـــم

زينب الموسوي

Twitter: @znob
Instagram: @Zainab_kingdom

شاهد أيضاً

شهادة الدكتوراه مضيعة وقت

يحتار الكثير من الشباب في قرار مواصلة دراسته بعد انتهائه من الدراسة الجامعية، إلا أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *