25 - 8 - 2019
الرئيسية / لكل مقامٍ / الأمة بشبابها

الأمة بشبابها

الأمة بشبابها هكذا اختارت دولة قطر عنواناً لفعاليتها وأولها منتدى الدوحة للشباب الإسلامي , ويأتي هذا المنتدى بالتزامن مع اختيار الدوحة عاصمة للشباب الإسلامي وبعد مشاركتي في هذا الحدث الشبابي الكبير قررت مشاركة تجربتي لشباب الكويت والوطن العربي غبر موقع شبكة أخبار الشباب.

الحوكمة الرشيدة والشفافية لدى الشباب.

الشباب والرهان على التنمية المستدامة.

الشباب ووسائل التواصل الإجتماعي.

المحاكاة الدبلوماسة.

عناوين رئيسية لمنتدى الدوحة للشباب الإسلامي الذي جمع 90 شاب وشابه من مختلف دول العالم الإسلامي وكل شخص منا يحمل في عقلة عدة مشاكل شبابية يسعى لحلها في بلده وأفكار تحتاج إلى تطوير وغيرها أفكار تحتاج إلى تعاون شبابي كبير والجميع متفق على فكرة واحدة وهي أن الأمم تتقدم بجهود ومشاركة شبابها ولكي نتقدم ونساهم في دفع عجلة التنمية الكويتية علينا أن نعي جيداً أن الأمة بشبابها وكذلك الكويت بشبابها فجهودنا كشباب مع دعم مؤسساتنا الحكومية لنا ولمشاريعنا مثل الهيئة العامة للشباب وغيرها من الهيئات والوزارات الفاعلة في الكويت سنحقق للكويت أعلى مراتب التنمية بمختلف مجالاتها.

وأهم ما أود نقله للشباب الكويتي هو أنني شاهدت طموح كبير من الشباب المشاركين من مختلف دول العالم الإسلامي وعلى الرغم من قلة الإمكانيات لديهم وفي بلادهم إلا أنهم يحملون طاقة وطموح وتفاؤل شبابي كبير ويحمل كل منهم ولاء وانتماء وإخلاص لوطنه طامحاً لتحقيق التغيير الايجابي به بالإضافة إلى أن البعض منهم مبتعث في بلد غير بلده ولكنه يبحث عن سبل تحقيق التنمية والتطوير في وطنه فلا أحد يجبرهم على هذا الحب للوطن والاهتمام به إلا الشعور بالانتماء له والطموح الشبابي والشغف فتعلمت منهم ومن خلال مشاركتي معهم في عديد من الورش والدورات في اسبوع ثقافي شبابي كبير جمعتنا به دوحة قطر أن لا أتوقف عن المساهمة في دفع عجلة التنمية في وطني الكويت الحاضن والداعم الرئيسي والدائم لنا كشباب , والله فضلنا ورزقنا بالامكانيات التي يفتقدها الكثير , فماذا نقول للعالم في حال عدم مشاركتنا بدفع عجلة التنمية في وطننا الغالي الكويت ؟

وهل نحن فعلاً شركاء في دفع عجلة التنمية في وطننا أم أننا ما زلنا نتمنى دون مبادرة ؟
وختاماً ( التمني لا يصنع الأوطان ) , فعلينا جميعاً كشباب كويتي المشاركة والمساهمة في دفع عجلة التنمية كلٌ في تخصصه والمبادرة لسد حاجات المجتمع في مختلف المجالات.

وعلينا دائماً أن نتذكر بأن (الأمة بشبابها).

بقلم

أ. ناصر سالم الوليد

@naserAlwaleed

شاهد أيضاً

‏الإشاعة سلاح فتاك

‏خلال تصفحي تطبيقات التواصل الاجتماعي لاحظت سهولة رواج الشائعات بين الناس، بل تتصدّر المشهد وتصبح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *